الأحد، 18 أكتوبر، 2009

:: يوم أمس ::


 

انتهي يوم أمس_كعادة الأيام_ بغروب شمسه..بعد أن ملأت الكون بنور أضاء الحياة علي كل الدروب.. وأحيا زهورا باتت ليلتها في انتظار ضوئه الحالم..
هذا عن حسابات الآخرين..
أما حسابات قلبي..
فهذا اليوم لم يشرق أبدا.. لم تشرق شمسه..ولم تغرب.. لم تتفتح فيه أزهار قلبي علي ضوء شمس قلبك الدافئة.. لم أسمع دندنةروحك الرقيقة.. فلم تستيقظ مسامعي.. لم تستيقظ طيور روحي من نومها.. فهي لم تجد ما يستحق أن تنفض النوم عن عينيها لأجله..
أرأيت مافعلته بيومي الذي غاب قلبك عنه..
لقد غدا اليوم منذ بدايته لآخر لحظة فيه..
يوما بلا ملامح..
يومي الذي لم تظهر أنت فيه.. يوم لم يشرق فيه قلبك الدافئ..
فغدت روحي باردة..
تبحث عن سنا ضوء من عينيك..
وغدت عيوني تائهة..
علي درب أمل قد طال..وضاعت نهايته..
وغدا ذهني شاردا في دنيا الأحلام..
يبحث عن حلم لقياك..
وغدا ذهني متسائلا..
عن سبب غياب أنغام الحياة عن دنياه..
وغدا قلبي وحيدا..
ينتظر مجئ قلبك..ليروي زهوره.. ويعيدها للحياة..

فمتي تدرك..
أن يوما كيوم أمس..
هو يوم لم يبدأ.. ولم تكن له نهاية..
ومتي تدرك..
أن اليوم الذي لا تشرق فيه شمس قلبك علي دربي..
هو يوم بلا حياة..
ومتي تدرك..
أن اليوم الذي تغيب فيه شمس عينيك..
أتوه في دروب الظلام.. الذي يلف قلبي بالأوهام..

وأخيرا..
متي تدرك..
أن مجرد وجودك في حياتي..
هو مايضفي عليها اللمسات الحالمة..
والتي لولاها..
ماكنت لأحيا هذه الحياة......


ليست هناك تعليقات: